براءة اختراع لتدريسيتين من جامعة بغداد 

براءة اختراع لتدريسيتين من جامعة بغداد
حصلت كلا من الاستاذ الدكتورة نضال محمد صالح والاستاذ الدكتورة اسماء صباح حميد والمدرس اشراق منير محمد التدريسيتين في قسم علوم الاغذية كلية علوم الهندسة الزراعية جامعة بغداد على براءة اختراع من الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية الموسومة ( اطالة العمر الخزني لرقائق البطاطا المقلية بتطبيق مخلفات العنب المعصور )
حيث تناولت الدراسة استخدام المخلفات مثل القشور والبذور والتي تعد نواتج عرضية لعمليات تصنيع عصير العنب والتي تحوي على كميات كبيرة من مضادات الأكسدة الطبيعية وتعد مادة مثبطة طبيعية ضد معظم اجناس البكتريا والاعفان. كما وان مخلفات بذور العنب مصدر غني للفينولات المتعددة ذات التأثير الصحي، بما في ذلك الفلافونويدات اذ لها قابلية على كبح الجذور الحرة التي من الممكن أن تستخدم كعوامل وقائية ضد السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية والشيخوخة المبكرة كما تحتوي على حامض الغاليك، واحاديFlavan-3-ols والكاتيكن Catechin .
وقد يكون للفينولات تأثير التآزر عند استخدامها جنبا إلى جنب مع مضادات الأكسدة الفينولية والتي يمكن الحصول عليها من المواد النباتية والمخلفات الغذائية والكائنات الدقيقة والخلايا الحيوانية.
وخلاصة براءة الاختراع
1- امكانية استخدام بقايا عصير العنب كمواد حافظة للأغذية وكمضادات اكسدة ومضادات أحياء مجهرية .
2- سهولة تطبيقه ورخص ثمن المواد المستعملة .
3– إمكانية استعمال المخلفات لكونها مادة عرضيه من صناعة العصير و آمنة ومعروفة وغير مكلفة ورخيصة الثمن.
4- ان استخلاص وتشخيص المركبات الفعالة من مخلفات العنب المعصور وتطبيقها في اطالة العمر الخزني لرقائق البطاطا المقلية( جبس البطاطا) والتي هي مخلفات زراعية عراقية,تعد من المواد الطبيعية التي تضاف للزيوت بدل الصناعية لمنع تاكسد الزيت في مصانع انتاج الاغذية والقطاع الخاص وعلى مستوى المراكز البحثية والجامعات وغيرها , و يعد انجازا مهما في الاعتماد عليه لان انتاج ماده تحتوي على مركبات فعالة وبالامكانيات المتاحة يعد من الاسرار الصناعيه للشركات العالمية واقل ضررا على الصحة العامة .
5- ان هذا التوجه مطلوب ايضا لتحقيق الجدوى الاقتصادية اذ ان استخدام 200 جزء في المليون مستوى جيد كمضاد اكسدة طبيعي والسبب يعود الى اختزال قيمة الرقم البيروكسيدي وقيم الثايوباربيوتيريك. ويمكن ان يكون مصدرا للمركبات الفينولية.