دور المخصبات الحيوية في الزراعة المحمية

ضمن منهاج الدورة التي نظمها مركز التدريب والتاهيل/دائرة الارشاد والتدريب الزراعي بالتعاون مع قسم البستنة وهندسة الحدائق – كلية الزراعة لمنتسبي وزارة الزراعة بهدف الاطلاع على التطورات الحديثة في مجال الزراعة المحمية ، القى  م.د. محمد مصطفى علاوي التدريسي في قسم البستنة وهندسة الحدائق محاضرة بعنوان دور المخصبات الحيوية في الزراعة المحمية في قاعة الزيتون  لقسم البستنة وهندسة الحدائق في كلية الزراعة جامعة بغداد  ،اذ عرف المحاضر المخصبات الحيوية على انها مستحضرات تحتوي على بعض الأحياء المجهرية الحية سواء كانت بكتيرية أو فطرية أو كلتاهما معاً والتي عند إضافتها إلى التربة أو تلقيح البذور او التقاوي بها تعمل على الاستيطان في المنطقة المحيطة للجذور وقسم المخصبات الحيوية الى مجموعتين رئيستين هما المخصبات الحيوية البكتيرية  والمخصبات الحيوية الفطرية.

     وبين المحاضر المذكور أهمية العديد من المخصبات الإحيائية في تجهيز النبات بعدد من المغذيات حيث تعمل هذه الاحياء على تحويل النتروجين الجوي الى ايون الأمونيوم والنترات نتيجة إفرازها انزيمات معينة تساعد في التفاعلات الحيوية لإتمام عملية التثبيت. فضلا عن دورها في إذابة عنصر الفسفور من مصادره العضوية والمعدنية اذ تعمل على إفراز انزيمات وبعض الأحماض العضوية التي تساعد في عملية الإذابة.

كذلك تطرق المحاضر الى اهمية هذه الكائنات في  مكافحة العديد من المسببات المرضية نتيجة لقابليتها على اطلاق مركبات سمية تحد من نشاط هذه المسببات المرضية ومن جهة الأخرى فانها تتنافس على مواقع الإصابة التي تهاجمها هذه المسببات في أنسجة العائل فضلا عن إفراز انزيمات تعمل على تحليل جدران خلايا المسببات المرضية.